مرحبا بك زائرنا

في منتديات جنـــــــــــــــــان الرحمان
المواضيع الأخيرة
الآن ......

 

 

 

 

 

 


معنى الحب عند رسول الله صلى الله عليه و سلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معنى الحب عند رسول الله صلى الله عليه و سلم

مُساهمة من طرف البنفسج في 2008-02-13, 16:55

بسم الله الرحمن الرحيم



معنى الحب عند رسول الله



إبراهيم بن محمد عليهما الصلاة و السلام


رجل عاش لأمته وأراد لها أن تعيش من بعده ، مع سكون الليل وظلمته الحالكة
يقف ليصلي صلاة التائب الخاضع ، يا محمد أليس الله قد غفر لك ما تقدم من
ذنبك وما تأخر ، بلى ولكن ألا أكون عبداًً شكورا ، تلك كلماته وتلك
أحاسيسه ، في ذلك الليل يتذكر أمته ويسكب عليها الدموع وتتطاير من قلبه
شرر من شجنه ، يبكي ( أمتي ، أمتي ) ، دموع غالية وقلب مفعم بالمحبة ،
هكذا عرفناك وهكذا تذرف العيون في ذكرى فراقك.

علمتنا أن نحب قبل أن نرى على الوجود من نحب ، أحببتنا وما لقيتنا
فأحببناك وشكونا إلى الله ألم فراقك ، أترانا نلتقي يوماً عند حوضك ونشرب
من كأس تُقدمه يداك ، تلك أمنية تحيا بها نفوسنا لكنك علمتنا أن المرء
يحشر مع من أحب ، ونحن نرجو من الله أن نُحشر معاك يا حُبنا الخالد.

تمضي عليك الأيام والليالي ونفسك تتوق إلى عقب يخلفك ، يموت أبناءك
فيتطاول عليك الكفار وينادونك بالأبتر ، ويدافع عنك الخالق سبحانه قائلاً
( إنّ شانئك هو الأبتر (.
عرفناك زوجاً محباً ، ورفيقاً مخلصاً ، فكيف تراك تكون وأنت اليوم أب
ووالد ، يولد لك الولد وتسميه ابراهيم ، لعل نفسك تذكرت أبيك ابراهيم
الخليل وتقت إلى أن يكون لابنك عقب بعدد عقب ابراهيم ، ها هي الابتسامة
تعلوك ، أي وجه تعلو الابتسامة كوجهك الشريف ؟

مضى من العمر طويلاً ، وكبر السن وولد صغير يعني شباب جديد لرجل مفعم
بشباب الروح ، لكن الاختبار الجسيم لا يكتمل يا محمد في هذه النهاية ، إنّ
الله عز وجل الحكيم كتب في كتابه أمراً غير ذلك.

مات ابراهيم ، مات بكل ما حمله مجيئه من معاني ، ترقبه وهو في لحظات الموت
وتبكي عليه ، إنّّ العين لتدمع وإنا يا ابراهيم على فراقك لمحزنون.

أترى ابراهيم يموت في داخلك ، كيف يموت ؟ وما ماتت خديجة في داخلك رغم الأيام والسنين

أترى الحب الذي في داخلك يقف حائراً مع من يحب ومن يذكر ، إنّ حبك امتد لأمتك فكيف يقف اليوم باب ابنك الذي هو قطعة منك.

تحزن ويحق لك أن تحزن ، لأنّ الذي لا يحزن على فراق ابنه ما عرف للحياة
حباً وللرحمة معناً في قلبه ، لكن حبك لا ينسيك أنّك مبلغ عن الله وأنّ
أمانة الرسالة أعظم الأمانات.


حينما ينادي المنادي أن الشمس انكسفت لموت ابنك ، تقف بكل قوة وصلابة
لتقول ( إنّ الشمس والقمر آيتان من آيات الله ، لا تنكسفان لموت أحد أو
حياته).

___________ ــــــــــــــــــ توقيع العضو ــــــــــــــــــ ___________
ما اجمل ان نكون كالفراشة في خفة ظلها وبهجة منظرها وقلة تعلقها بالاشياء

avatar
البنفسج
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى

انثى عدد الرسائل : 94
العمر : 35
بلدي : الو طن العربي
مزاجي :
هوايتي :
مهنتي :
احترامك لقوانين المنتدى :
نقاط العضو :
100 / 100100 / 100

السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/04/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jenan-arrahman.nice-forum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معنى الحب عند رسول الله صلى الله عليه و سلم

مُساهمة من طرف ziadinet في 2015-07-02, 17:29

جل عاش لأمته وأراد لها أن تعيش من بعده ، مع سكون الليل وظلمته الحالكة
يقف ليصلي صلاة التائب الخاضع ، يا محمد أليس الله قد غفر لك ما تقدم من
ذنبك وما تأخر ، بلى ولكن ألا أكون عبداًً شكورا ، تلك كلماته وتلك
أحاسيسه ، في ذلك الليل يتذكر أمته ويسكب عليها الدموع وتتطاير من قلبه
شرر من شجنه ، يبكي ( أمتي ، أمتي ) ، دموع غالية وقلب مفعم بالمحبة ،
هكذا عرفناك وهكذا تذرف العيون في ذكرى فراقك.

ziadinet
عضو جديد
عضو جديد

ذكر عدد الرسائل : 3
العمر : 46
بلدي : maroc
نقاط العضو :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/07/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى